Cara Memakai Sandal Ala Rasulullah

أولاً: عن قتادة – رضي الله عنه – قال : قلت لأنس بن مالك – رضي الله عنه – : كيف كان نعل رسـول الله صلى الله عليه وسلم ؟ قال : لهما قبالان .[1] قال ابن حجر الهيتمي – رحمه الله – : قبالان بتثنية القبال بالكسر، وهو زمام النعل – أي السير الذي بين الأصبعين الوسطى والتي تليها – ، وذكر بعضهم أنه كان يضع أحد الزمامين بين الإبهام والتي تليها ، ويجمعها إلى السير الذي بظهر قدمه ، وهو الشراك .[2]

ثانياً : عن ابن عباس – رضي الله عنهما – قال : كان لنعل رسول الله صلى الله عليه وسلم قبالان مثني شراكهما .[3]
قال ابن حجر الهيتمي : وهو أحد سيور النعل يكون على وجهها .[4]

ثالثاً : عن عيسى بن طهمان قال : أخرج إلينا أنس بن مالك – رضي الله عنه – نعلين جرداوين لهما قبالان ، قال : فحدثني ثابت بعد عن أنس : أنهما كانتا نعلي النبي صلى الله عليه وسلم .[5]
قال ابن حجر الهيتمي – رحمه الله – : جرداوين أي لا شعر فيهما.

رابعاً : عن عبيد بن جريج أنه قال لابن عمر- رضي الله عنه – : رأيتك تلبس النعال السِّبْتَيَّةِ ، قال : إني رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يلبس النعال التي ليس فيها شعر ، ويتوضأ فيها ، فأنا أحب أن ألبسهما .[6] السِّبْتَيَّةِ : أي التي لا شعر عليها ، نسبة للسِّبْتِ – بكسر السين – وهو جلود البقر المدبوغة، لأن شعرها سُبِتَ وشُفِطَ عنها بالدباغ .[7]

خامساً : عن عمرو بن حريث – رضي الله عنه – قال : رأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي في نعلين مخصوفتين[8]. قال الهيتمي – رحمه الله – : أي يضع طاقاً فوق طاق ، فيستفاد أن لكل واحدة من نعليه طاقين أو أكثر .[9]
وفسرت المخصوفتان : المخروزتان ، أو المرقعتان.[10]

سادساً : عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال :” لا يمشين أحدكم في نعل واحدة لينعلهما جميعاً أو ليحفهما جميعاً “[11]. وعن جابر – رضي الله عنه – : أن النبي صلى الله عليه وسلم نهى أن يأكل – يعني – الرجل بشماله ، أو يمشي في نعل واحدة .[12]، والحكمة في هذا النهي أنه تشبه بالشيطان ؛ فقد صح في بعض طرق الحديث : ” إن الشيطان يمشي في النعل الواحدة “[13].

سابعاً : عن أبي هريرة – رضي الله عنه – أن النبي صلى الله عليه وسلم قال :” إذا انتعل أحدكم ؛ فليبدأ باليمين ، وإذا انتزع فليبدأ بالشمال ؛ لتكن اليمنى أولهما تُنْعَلُ ، وآخرهما تنزع “[14]. وعن عائشة – رضي الله عنها – قالت : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يحب التيمن ما استطاع ، في ترجله ، وتنعله ، وطهوره .[15]
قال ابن حجر الهيتمي – رحمه الله – : من باب التكريم ، ومنه ما قصد به زينة ، أو نظافة من غير مباشرة مستقذر ، وكل ما كان كذلك يبدأ فيه باليمين ، وخلعه بضد ذلك ، وكل ما هو كذلك يبدأ فيه باليسار ، كالخروج من المسجد ، ودخول الخلاء ، والسوق ، والاستنجاء، وتناول الأحجار له ، ومس الذكر ، والامتخاط ، وتعاطي المستقذر ونحوه ، نحو الثوب والخف والسراويل ، كالنعل فيما ذكر ، ومن زعم أن تقديم اليمين إنما هو لكونه أقوى من اليسار ؛ فقد أخرج الأمر إلى أنه إرشادي لا شرعي ، وهو باطل مخالف للسنة ، وكلام الأئمة .[16]

ثامناً : قال صلى الله عليه وسلم :” إذا انقطع شسع أحدكم ؛ فلا يمش في الأخرى حتى يصلحها “.[17]
تاسعاً : ثبت في الصحيحين عن أنس رضي الله عنه قال : ورأيت رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي في نعليه.[18]، وفي سنن أبي داود عن شداد بن أوس – رضي الله عنه – عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :” خالفوا اليهود فإنهم لا يصلون في نعالهم ، ولا خفافهم “.[19]
تنبيه : وذلك في غير المكان المفروش.

عاشراً : عن أبي هريرة – رضي الله عنه – قال : نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن ينتعل الرجل وهو قائم .[20]
قال الهيتمي – رحمه الله – : يكره التنعل قائماً ؛ لخبر فيه قيل ، وهو محمول على نعل محتاج في لبسها إلى إعانة اليد ، لا مطلقا ً”[21].

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s