القصيدة البهية للسيد الفاضل الأمجد العالم العلامة الأوحد عبد الكريم بقاش الحسني

بسم الله الرحمن الرحيم
وصلى الله على سيدنا محمد الفاتح الخاتم وعلى آله وصحبه وسلم

وبعد ، فهذه القصيدة البهية قلتها ممتدحا بها جناب العارف بالله الأمثل ،البركة المقدم الأجل ، السامي ذروة العز والمجادة، والناشئ في مهد الطاعة والتقوى والعبادة، شيخنا العلامة الفهامة أبي عبد الله سيدي محمد الكبير نجل عمدة الأنام، وكعبة العارفين الأعلام،القطب الهمام، سيدي الحاج الأحسن بن أبي جماعة البعقيلي السوسي التجاني رضي الله عنه وعنا به، وأعاد علينا من نفحات بركاته، وبارك لنا في أنفاس خليفته الذي لا يزال نجمه في سماء العرفان مشرقا، وغصن دوحته بماء الفضل والإحسان مروقا،آمين ونصها كالتالي:

أيا سَيّداً قد حاز مـن بيـن أخيـارِ = مقاماً سما فضلاً من الخالق البـاري
ومن أضحى ينبوعَ المكـارم صافيـاً = لطَالبِ فضلٍ سيْبُـهُ دائمـاً جـاري
وَمَن فِي جَبِيـنِ اليُـمْنِ لاَحَ بَرِيقُـهُ = فَشَعَّـتْ بِـهِ حَقَّـاً لَيَالِـيُّ سُـمَّـارِ
أخَا المجد من أمسَى له الدهرُ خَادمـاً = لِمَا قد حباهُ الله ُ مـن حُسـنِ إيثـار
هو العَالِمُ الفَرْدُ المقَـدَّمُ فـي الـورى = لتلقينِ وردِ المصطفى نسـل أطهـار
وَنَجْلُ الهُمَامِ القُطْبِ أَحسَنِنَـا الَّـذِي = لِنُصْرَةِ دِينِ اللهِ مِـن خَيْـرِ أَنْصَـارِ
هُوَ العارف البَحْرُ الخِضَمُّ الَّذِي ارتَدَى = مَلاَبِسَ عِزٍّ وَهْـوَ فَـارِسُ مِضْمَـارِ
(محمـد الكبـيـرُ) قَــدْرَاً وَرُتْـبَـةً = مَتِينُ العُرَى سَامِي الذُّرَا جَـمُّ آثَـارِ
هُمَـامٌ بَـدَا فِـي رِفعَـةٍ مُتَوَاضِعـاً = كَنَفحَةِ رَوْضٍ بَاسِـمِ الثَّغـرِ مِعطَـارِ
يفيضُ بسرِّ الختم من بحرِ أحمـد الــ=ـــتجاني تاجِ الأوليـا شمـسِ أسـرار
كَما بـهِ قَـدْ أَحْيَـى الإِلَـهُ مَنَاقِبَـاً = وَبَـثَّ مَعَارفـاً بِـذِكْـرٍ وَتِـذْكَـارِ
مُرَبٍّ لِجِيـلٍ أَوسَـعَ الكُـلَّ عَطْفُـهُ = فَشِيمَتُـهُ خَفْـضُ الجَنَـاحِ بِإِصْـرَارِ
لَهُ الفَتْحُ وَ الأََسْرَارُ وَالنُّـورُ وَالبَهَـا = وحِكْمَتُـهُ تَعْلُـو عَلَـى كُـلِّ مِقْـدارِ
يَشِيـدُ مَعَـالِـمَ المَفَـاخِـرِ بَانِـيـاً = وَيُبْدِي مَآثِـرَاً غَـدَتْ خَيْـرَ تَذْكَـارِ
إِذا مـا البرايَـا يَشْتَـرونَ بمالِـهـم = ذخائـرَ فَهْـو للمعالـي غَـدا شـاَر
سلامٌ على هَذَا الجَنـابِ الـذي بـه = عنِ القلبِ حقَّاً تَنجَلي كـلُّ أكـداري
وبعدُ فَأنتـم سَادَتِـي معـدنُ الوَفَــا = وكعبـةُ خيـراتٍ تلـوحُ بـأنـوارِ
يُقَبِّـلُ أَعتَابَـاً لَكُـم جَـلَّ قَـدْرُهَـا =عُبَيْدٌ عَلَى الأَبْوَابِ يَجْثُـو بِإصغَـارِِ
فَأَعْبَـاءُ أَشْـوَاقٍ لَـهُ قَـد تَزَايَـدَت = لِطَلْعَتِكُـم كَيْمَـا يَرَاهَـا بِأَبْـصَـارِ
تَرَقْرَقَ مَاءُ النُّبْلِ فِي حُسْـنِ وَجْهِكُـم = فَخِلْتُهُ نِيلاً قَدْ سَقَـى رَوْضَ أَزْهَـارِ
سرتْ في الورى أخبارُكم مثلَما سرى = نسيمُ صباحٍ يا لهـا طِيـبُ أخبـارِ
فَيَـا سَعْدَنَـا بُشْـرَى لَنَـا بِقُدُومِكُـم = فَآفَاقُنَـا تَـزْهُـو بِزِيـنَـةِ أَقْـمَـارِ
حَلَلْتُمْ حُلُـولَ السَّعْـدِ حَقَّـاً بِمَنـزِلٍ = ُبَاهِى بِكُم فَخْراً عَلـى كُـلِّ أَقْطَـارِ
أُدِيـرَتْ بِوَصْلِكُـمْ كُـؤُوسُ مَسَـرَّةٍ = فَرَاحَ هَـزَارُ البِشْـرِ رَاوٍ لِأَشْعَـارِي
وَمُـدَّ بِسَـاطُ الانْبِسَـاطِ بِكُـمْ وَقَـد = رَوَيْنَا حَدِيثَ الأُنْسِ عَن سَعْدِ بَشَّـارِ
وإنـا لنرجـو أن تخصونـا سيـدي = بِدَعْوَةِ خَيْرٍ سُِّرهَـا دَائِمـاً سـاري
وَعَطْفَةِ وَصْـلٍ كـي ننـال مُرادَنَـا = ونحرز ما نرجوه من كـلِّ أوطـار
فَذِي زُمْـرَةٌ تَحبُـوكَ صَفْـوَ مَـحَبَّةٍ = تُبَاهِي بِكُمْ فَخْراً عَلَى كُـلِّ أَعْصَـارِ
أَدَامَكُمُ الرَّحْمَـانُ فِـي كَنَـفِ الهَنَـا = وَبَارَكَ فِي أَنْفَاسِكُـم طُـولَ أَعْمَـارِ
وَزَيَّنَ جِيـدَ العَصْـرِ مِنْكُـم كَرَامَـةً = بِعِقْدِ أَثِيلِ المَجْـدِ يَـا عَالِـيَ الـدَّارِ
وَدُونَكُـمُ أَزْكَـى التَّحَـايَـا نَبُثُّـهَـا = لحضرتـكـم وِدّاً بِغَـايـةِ إِكْـبَـارِ
خَرِيدَةَ حُسْنٍ قَـد زَهَـتْ بِصِفَاتِكُـم تُأَمِّـلُ مِـنْ جَدْوَاكُـمُ نَيْـلَ أَوْطَـارِ
وَصَـلِّ عَلَـى خَيْـرِ البَرَايَـا وَآلِـهِ = وَثُمَّ الرٍّضَى عَنْ شَيْخِنَا صَفْوَةِ البَارِي

اللهم لك الحمد حمدا أبلغ به رضاك . أؤدى به شكرك و أستوجب به المزيد من فضلك. اللهم لك الحمد على حلمك بعد علمك. و لك الحمد على عفوك بعد قدرتك. اللهم لك الحمد كما أنعمت علينا نعما بعد نعم. اللهم لك الحمد بالإسلام. و لك الحمد بالقرآن و لك الحمد بالأهل و المال و المعافاة. و لك الحمد في السراء و الضراء .و لك الحمد في الشدة و الرخاء. و لك الحمد على كل حال. اللهم لك الحمد كما أنت أهله ووليه. و كما ينبغي لجلال وجهك و عظيم سلطانك. اللهم لك الحمد حمدا لا ينفد أوله و لا ينقطع آخره. اللهم لك الحمد فأنت أهل أن تحمد و تعبد و تشكر. اللهم لك الحمد فى اليسر والعسر. اللهم لك الحمد على نعمك التى لا يحصيها غيرك. اللهم لك الحمد حمدا لا ينبغى إلا لك . لا إله إلا أنت أنا السائل الذي أعطيت فلك الحمد. .و أنا الخاطئ الذى عفوت عنه فلك الحمد ..و أنا المريض الذى شفيت فلك الحمد . و أنا المهموم الذى فرجت فلك الحمد . سبحانك اللهم و بحمدك لا إله إلا أنت . أسألك إجابة الدعاء و الشكر فى الشدة و الرخاء. اللهم صل على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد عدد من صلى عليه. و صل على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد عدد من لم يصلى عليه. و صل على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد كما تحب الصلاة عليه. و صل على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد كما أمرت أن يصلى عليه. و صل على سيدنا محمد و على آل سيدنا محمد و على آل بيته الأبرار أجمعين

182299_354785514592804_444346822_n

Tinggalkan Balasan

Isikan data di bawah atau klik salah satu ikon untuk log in:

Logo WordPress.com

You are commenting using your WordPress.com account. Logout / Ubah )

Gambar Twitter

You are commenting using your Twitter account. Logout / Ubah )

Foto Facebook

You are commenting using your Facebook account. Logout / Ubah )

Foto Google+

You are commenting using your Google+ account. Logout / Ubah )

Connecting to %s